من المسئول عن تقديم الإسعافات الأولية ؟


مقدمة و تمهيد

يستطيع أي شخص أن يقدم خدمة الإسعافات الأولية بشرط أن يكون مدرباً بطريقة صحيحة على عمل مثل هذه الإجراءات الأولية في مراكز مخصصة لذلك أو في المنزل أو الشارع.

و يتم اللجوء إلى الإسعافات الأولية إما :
  لتعذر وجود الطبيب و ذلك بالنسبة للحالات الحرجة.
  أو عندما تكون الإصابة أو نوبة المرض ثانوية لا تحتاج للتدخل الطبي.


تذكر جيدا

  عند وقوع حادث ما تصرف بسرعة لكن بهدوء.
  تحقق من أن المصاب يتنفس ، و ضع الشخص فاقد الوعي في وضع يستطيع التنفس فيه بسهولة.
  حاول وقف النزيف الشديد.
  أطلب سيارة الإسعاف.
  تجنب تعريض نفسك للخطر بلا داع.
  تجنب إجراء أي شيء تجهله أو دون معرفته من قبل.

  الشخص الذي يقوم بتقديم الإسعافات الأولية هو شخص عادي لا يشترط أن يكون متخصصاً في مجال الطب ، وإنما تتوافر لديه المعلومات التي تمكنه من إنقاذ حياة المريض أو المصاب.


الحالات البسيطة

يتم فيها أخذ بيانات من المصاب إذا كانت حالته تسمح بذلك أو من أحد أفراد عائلته و تتضمن وقت الحادثة - أعراض الإصابة - تحديد مكان الألم مع وصفه - كيفية حدوث الإصابة.

  تحديد التاريخ الطبي للمريض أو الشخص المصاب و الذى يتضمن :

  الصحة بشكل عام.
  وجود أية مشكلات صحية أو إصابات تعرض لها من قبل.
  العقاقير أو الأدوية التي يتناولها إن وجد.
  المظهر العام للمصاب و السن و النوع و الوزن.
  قياس النبض و التنفس و ضغط الدم و درجة الحرارة.
  قياس مستوى وعيه.
  ملاحظة لون الجلد.
  حالة العين.

الحالات الصعبة أو الحرجة

  تتطلب الحالات الحرجة القيام بتخليص الضحية من مكان الحادث (في حالة الإصابة في حوادث) و التي تتضمن :

  تأمين مكان الحادث.
  معرفة طبيعة الجرح أو المرض.
  حصر عدد الضحايا.
  القيام بالإنقاذ.
  التأكد من التنفس والدورة الدموية.
  قياس مستوى الإدراك أو الحالة العقلية وذلك من خلال إحساسه بالألم والكلام واستجابته لأي شيء محفز من حوله.
  التاكد من وجود نزيف خارجي.
  التأكد من وجوج نزيف داخلي.
  التأكد من النبض.
  وجود ألم في منطقة الرأس أو الظهر.
  جروح بفروة الرأس أو الوجه.
  حدوث تلف بالأوردة أو الأوعية الدموية.
  وجود ورم أو تشوهات في الأطراف.
  عدم تحريك الرقبة، أو الرأس ، أو الظهر في حالات إصابات العمود الفقري.
  تحديد سبب الحادث.
  وجود تسمم أو قيء.
شاركه على جوجل بلس

عن Mostafa Algohary

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك